بين ثنايا عصف مشاعري بحت

art, beautiful, black, black and white, blonde


مؤلم جداً .... 


الحد الفاصل بين الحـب والكره حينما  يستلزم عليك أن تكره أحداً أحبـبته بشده
لأنه مافعل شيئـاً سوى جعلك تتألم


 الوجع الذي يقبض الصدر لأنك لا تستطيع أن تنسى .. وتتذكر كل ثانيه من ذاكـ الحب 


ومؤلم جداً ...


أن تشتكي منهم إلى الله ثم تحتار هل تدعوا لهم بالهدايه أم تدعوا الله أن يقتص منهم جزاء ماأقترفوه من تعذيب روحك.


 حينما تحاول التعبير عن مايضع روحك تحت وطأه أقدام الألم ثم تقف الكلمات عاجزه عن حمل الاثقال التي تريد ان تشاركها مع أحداً ما لتخف حمولتك




أن تتخبط كل يوم  بين الذكرى وتلبس قناع القوه لكي لا تنكسر روحك تحت نظرات الأشفاق ثم تصنع فقاعه من العزله تحبس بها نفسك لاتدع أحداً يتلصص عليك حتى لا يعلم ما يستنذفك


وكم هو مرهق أن تبني نفسك بعد الفراق مراراً وتكراراً ثم تصل إلى اللحظه التي يصفك الجميع بالروعه وقوه التحمل حين أنت تنهار بداخل نفسك .. داخل فقاعتك من الأنعزال .




كيف يمكن ان يتحول وجع القلب لكلمات .. حين تنكسر كلماتك حزناً


وكم هو مضحك بسخريه أن تحاول ان تنتقم من الحياه التي فرقت بينك وبين الحب ثم تفاجئ أنكـ لا تنتقم سوى من روحكـ التي تعلقت بهم .. لا تنتقم سوى من الأبرياء الذين شابهوا في صفه أو أكثر الحب الراحل  .




وتقف عاجزا أمام تساؤلاتك .. هل ذاك التوجع في ثوب الليل المرصع بالضحكات الكاذبه يعني أنك لا تزال تحبهم ..أم أنك في المرحله الأصعب 




مرحله تقبل الرحيل  .. المرحله التي تصفعك بها الحياه لتستفيق من غيبوبتك  التي دخلتها بأرادتك لأنكـ تحبهـم




وكم يوجع ألتباس النسيان بالأنشغال ، وتظن للحظه أنكـ أنتهيت من ذكراهم ونسيت وكل مامضى قد تم محوه ثم ما أن تحاول النهوض من ركن الذكرى 
حتى تتجمع عليك الذكريات  فتقعدك مره أخرى وتحتقن الدموع في أورده القلب المتألم 
وحينها تتيقن أنك مانسيت قطـ أنما هو الأنشغال منع الذكريات من محاصرتك لكنه لم يتخلص منها .


حين تدخل لأعصار الذكرى لا يقتلك ولن يقتلك 
أنما هو يستفد أملك في تخطي مامضى ومتابعه المضي قدمـاً


ينهكك ثم  يتركك جثه .. الأعجب في الأمر أنه يتركك جثه حيه !!


أي جثه دون مشاعر أو دون قدره على التعامل مع الآخرين بمشاعرك
يحول علاقتك العميقه ببعض البشر لـ علاقات سطحيه  ذات ديناميكيه واحده لا تتغير 


حينها لاتعلم ألا تستطيع العيش بعد الرحيل أو تكره الحياه التي ولدها الفراق ويتوجب عليك عيشها 




لـ فاطمه غريب



Reactions: 

حكـايـ عشرينيه ـات .. زي الفساتين


‏Photo: هـو ممكن يبقى أنسان ليه أكتر من شخـصيه وميبقاش منافق :) 

أه ممكن 

طب أزاي 

فلسفتي فالموضوع ده أن الشخصيه بتتكون من عده جوانب 

كل جانب بيبقى متداخل مع الجانب الآخر في بعض النقاط ومستقل بذاته 

في جوانب أخرى

لذلك أنتي ممكن تشوفي شخصيه لأنسان في موقف مختلفه عن 

شخصيته في موقف آخر

وده حسب نوع الموقف ده 

مثلا يعني لو واحد بيحب واحده 

بيتداخل جانب من الشخصيه اللي هو الجانب العاطفي مع جزء من الجانب 

الأخلاقي

يعني بيبقى حب خاضع لكميه من المحاذير الأخلاقيه ( ملاحظه ده فالناس 

المحترمه )

المهم ان هو ممكن يتصرف بعاطفيه وده تابع للجانب العاطفي لشخصيته لو 

موقف يتعلق بحبيبته

بينما يتصرف بطريقه اخلاقيه بحته لو موقف عام 

وده ميعتبرش نفاق لكن يعتبر جانب اخر من جوانب الشخصيه :)

الموضوع بالظبط زي أكنك بتختاري فستان لحفله معينه هل لو اختارتي 

فستان  سهره لحفله بالليل وفي يوم تاني أختارتي فستان فاتح لحفله 

شاي 

أن كده شخصيتك أتغيرت !! مع العلم ان كل فستان بيغير مظهرك !! 

أهي دي بقى يستي مشابهه لجوانب الشخصيه :) 


حـكـايـ عشرينيه ـات 

لـ فاطمه غريب‏


هـو ممكن يبقى أنسان ليه أكتر من شخـصيه وميبقاش منافق :) 

أه ممكن 

طب أزاي 

فلسفتي فالموضوع ده أن الشخصيه بتتكون من عده جوانب 

كل جانب بيبقى متداخل مع الجانب الآخر في بعض النقاط ومستقل بذاته 

في جوانب أخرى

لذلك أنتي ممكن تشوفي شخصيه لأنسان في موقف مختلفه عن 

شخصيته في موقف آخر

وده حسب نوع الموقف ده 

مثلا يعني لو واحد بيحب واحده 

بيتداخل جانب من الشخصيه اللي هو الجانب العاطفي مع جزء من الجانب 

الأخلاقي

يعني بيبقى حب خاضع لكميه من المحاذير الأخلاقيه ( ملاحظه ده فالناس 

المحترمه )

المهم ان هو ممكن يتصرف بعاطفيه وده تابع للجانب العاطفي لشخصيته لو 

موقف يتعلق بحبيبته

بينما يتصرف بطريقه اخلاقيه بحته لو موقف عام 

وده ميعتبرش نفاق لكن يعتبر جانب اخر من جوانب الشخصيه :)

الموضوع بالظبط زي أكنك بتختاري فستان لحفله معينه هل لو اختارتي 

فستان  سهره لحفله بالليل وفي يوم تاني أختارتي فستان فاتح لحفله 

شاي 

أن كده شخصيتك أتغيرت !! مع العلم ان كل فستان بيغير مظهرك !! 

أهي دي بقى يستي مشابهه لجوانب الشخصيه :) 


حـكـايـ عشرينيه ـات 

لـ فاطمه غريب

Reactions: